الرئيسية المواضيع تدوير الزوايا

التفاوض أو تسليح كييف.. خطة ترامب لإنهاء الحرب الروسية الأوكرانية

  • منذ 3 أسابيع - Tuesday 25 June 2024

التفاوض أو تسليح كييف.. خطة ترامب لإنهاء الحرب الروسية الأوكرانية

AF

استعدادًا لعودته إلى المكتب البيضاوي في العام المقبل، قدم اثنان من المستشارين الرئيسيين للرئيس الأمريكي السابق والمرشح الجمهوري المحتمل، دونالد ترامب، خطة لإنهاء الحرب الروسية الأوكرانية، التي تتضمن إخبار أوكرانيا بأنها لن تحصل على المزيد من الأسلحة الأمريكية إلا إذا دخلت في محادثات السلام، وفق ما ذكر تقرير لـ"رويترز".

وقال اللفتنانت جنرال المتقاعد كيث كيلوج، أحد مستشاري ترامب للأمن القومي، في مقابلة، إن الولايات المتحدة، في الوقت نفسه، ستحذر موسكو من أن أي رفض للتفاوض سيؤدي إلى زيادة الدعم الأمريكي لأوكرانيا.

وبموجب الخطة التي وضعها كيلوج وفريد ​​فليتز، اللذين شغلا منصبي رئيس الأركان في مجلس الأمن القومي التابع لترامب خلال رئاسته 2017 - 2021، سيكون هناك وقف لإطلاق النار على أساس خطوط المعركة السائدة خلال محادثات السلام.

وقال "فليتز" إنهم قدموا استراتيجيتهم إلى ترامب، واستجاب الرئيس السابق بشكل إيجابي "لا أدعي أنه وافق عليها أو وافق على كل كلمة فيها، لكننا سعداء بتلقي التعليقات التي تلقيناها".

ومع ذلك، قال ستيفن تشيونج، المتحدث باسم ترامب، إن البيانات التي أدلى بها ترامب، أو الأعضاء المصرح لهم في حملته، هي فقط التي يجب اعتبارها رسمية.

خطة تسوية


وفق "رويترز"، فإن الاستراتيجية التي حددها كيلوج وفليتز هي الخطة الأكثر تفصيلًا حتى الآن من قبل فريق ترامب، الذي قال إنه يستطيع تسوية الحرب في أوكرانيا بسرعة إذا فاز على الرئيس جو بايدن في انتخابات نوفمبر المقبل، على الرغم من أنه لم يناقش التفاصيل.

وسيمثل الاقتراح تحولًا كبيرًا في موقف الولايات المتحدة بشأن الحرب، بينما قد يواجه معارضة من الحلفاء الأوروبيين، وكذلك داخل الحزب الجمهوري الذي ينتمي إليه ترامب.

في المقابل، قال الكرملين إن أي خطة سلام تقترحها إدارة ترامب المستقبلية المحتملة "يجب أن تعكس الواقع على الأرض، لكن الرئيس الروسي فلاديمير بوتين يظل منفتحًا على المحادثات".

وقال ديمتري بيسكوف، المتحدث باسم الكرملين لـ"رويترز"، إن قيمة أي خطة لإنهاء الحرب "تكمن في الفروق الدقيقة، والأخذ في الاعتبار الوضع الحقيقي على الأرض".

وأضاف بيسكوف أن "الرئيس بوتين قال مرارًا وتكرارًا إن روسيا كانت وستظل منفتحة على المفاوضات، مع الأخذ في الاعتبار الوضع الحقيقي على الأرض".