آخرها صفع شاب.. "عمرو دياب" سجل حافل من الانفعالات والسقطات

  • منذ أسبوع - Saturday 08 June 2024

آخرها صفع شاب.. "عمرو دياب" سجل حافل من الانفعالات والسقطات
اسلام عبدالتواب
مراسل صحافي مصري من القاهرة- للشأن المصري ، ومحرر صفحة الرياضة في AF

AF

مقطع فيديو للهضبة عمرو دياب، لم يتجاوز بضع ثوان أقام الدنيا ولم يقعدها حيث ظهر وهو يصفع شابا حاول الاقتراب منه لالتقاط صورة (سيلفي)، ما أثار غضب الجمهور معبرين عن استنكارهم لرد فعل الهضبة، ووصفوها بالمهينة.. في السطور التالية نرصد مواقف للهضبة خرج فيها عن شعوره وفقد أعصابه أمام عدسات الكاميرات.

بدأت أولى مواقف الهضبة هذا العام مع أحد المعجبين من جمهوره العريض أثناء حفل إطلاق البومه الأخير "مكانك"، في مركز المنارة.

ألح شاب على الهضبة مطالبًا بأغنية قديمه، ليأتي رد الهضبة منفعلا عليه قائلا "والله ما هغنيها مدام أنت عمال تزن وتعلي صوتك مش هغنيها أنت هتمشيني ولا إيه".


"ضرب مهندس صوت"


ليس ذلك فحسب لكن لحقه موقف آخر للهضبة في حفل زفاف الفنانة ريم سامي وهو يعنف فني صوت ويدفعه بيده، خلال مقطع فيديو، ما أثار موجة غضب بين المتابعين.

وبحسب ما أظهره الفيديو، ظهر عمرو دياب وهو يغني أغنيته "يا أنا يا لأ"، وسط انسجام الحضور في حفل الزفاف، قبل أن يظهر مهندس الصوت.

حاول الفني تحريك إحدى السماعات القريبة من عمرو دياب، ليفاجئه الأخير برد فعل عنيف، ويضربه على ظهره ويطلب منه الانصراف قبل أن يستكمل الغناء.

إهانة سائقه


البقية تأتي ففي وقت سابق من العام الحالي أيضًا، وبينما تجمع نجوم الغناء في مصر والوطن العربي في مناسبة فنية بدار الأوبرا، تداول متابعون فيديو قصير لعمرو دياب، ظهر خلاله وهو يتعدى لفظيًا على سائقه بعد تحريك سيارته بعيدًا عن نقطة الخروج من الحفل.

وبينما كان يستعد "الهضبة" لمغادرة محيط دار الأوبرا في فبراير، فوجئ من حوله يردد “فين الحيوان بتاعنا، السواق بتاعنا فين"، ورصدتها عدسات الكاميرات بالصوت والصورة.

“أنت أهبل؟”


وانتقالا لحفل زفاف آخر وتحديدًا في منتصف أبريل، كان دياب بجانب صديقه الفنان محمد فؤاد في احتفال الأخير بزفاف نجله، وبينما توجه الأول لدورة المياه، تتبعه معجبون وصحفيون، فاستدار نحوهم وقال "هتدخل ورايا الحمام؟ انت أهبل"؟.

"متسمعنيش"


وقبل 9 سنوات، وتحديدًا في عام 2015، تجمع عشرات الآلاف من جمهور عمرو دياب أمامه للتفاعل مع وصلة غنائية امتدت لساعتين، وطلب أحد الحضور سماع أغنية بعينها، لينفعل عمرو دياب قائًلا "مش هغنيها، لو عايز أغنيها هغنيها، متسمعنيش".

ضرب حارسه


واقعة أخرى كان ضحية عمرو دياب فيها حارسه الشخصي، عقابا على منعه أحد المعجبين من الاقتراب من الفنان بإحدى الحفلات الغنائية.

الحفل كان في قرية سياحية بالساحل الشمالي، وحاول أحد الحضور اعتلاء المسرح لاحتضان دياب والتقاط "سيلفي" معه، وتدخل حارس الفنان لمنعه بالقوة، لكنه فوجئ بـ"الهضبة" يعنفه ويضربه، قبل أن يصطحب “المعجب” على المسرح.