اخسر جمهورك.. لم يخلق بعد من يستحق التبرير

  • منذ شهرين - Monday 08 April 2024

منى صفوان
صحافية وكاتبة- رئيسة تحرير عربية فيلكسAF

AF

 

اخسر جمهورك
مرة قلتها ايام الجامعة: لم يخلق بعد  من يحق له ان يحاسبني عما اعتقده او اعتنقه من اراء او اقوم به من افعال ، ولم تلده امه  من  الذي يستحق ان ابرر له او افسر، او حتى اجيب على تساؤلاته

هذا ما كنت اعتقنه دائماً ، وكنت اضرب كلام الناس عرض الحائط ، او حتى هجومهم.
فاقرب الناس لي ، يفهموني ويعرفوني ويدعموني، دون اسئلة، واجد منهم ما اريده من حب ابوي، ودعاء، ومحبة، دون طلب،  وعلاقات صحية، اغتني  بهم عن الدنيا ، واكتفي بهم عن الناس، وبهم تأنس النفس.. 

كنت اعيش تحت مبدأ انا حرة، حرة تماماً فيما اقول وافعل، واني اقول ما اريد وقتما اريد كيفما اريد 
لا يهمني احد اطلاقاً، ودائماً عندي الاستعداد ان اخسر كل الناس، وان لا اخسر نفسي، او اخذلها أو اخونها، بجعلها تفعل ما يروق للناس، لانه طز بالناس.

انا لم اتي للدنيا، لأجمع جمهور، ومتابعين، واصدقاء، بل اني اتحرر من كلّ هؤلاء ولا احب ان يكون لي اصدقاء، ولقد خسرت الكثير ، بل ان تحررت من التزامات بلا معنى. 

ودائماً ما كنت اقول لنفسي ان كان احد سيدخل معي الى قبري، فليأتي وليحاسبني على رأيي او موقفي، .. " ولدت وحيداً وتموت وحيداً وتبعث وحيداً " لذا من الطبيعي ان تعيش الحياة بقناعتك انت، وتدفع ثمن اختيارك واختياراتك، ولقد اخترت ودفعت.

واليوم… اعتقد ان ما ان كسبته في حياتي من اعتزاز عالي بالنفس، وثقة كبيرة، وايمان بالذات، وقدرة على الاستغناء، وكذلك  مواجهة التحديات، وقوة شخصية مصقولة بالخبرة والذكاء ، كان نتيجة اعتنقاي هذه الفكرة… أني حرة.. ولم يخلق بعد من يستحق ان ابرر له، او اشرح له من انا، فان تفهم او لا تفهم هذا شانك، يعجبك انت حر لا يعجبك اضرب راسك بالجدار .. طالما لست ضمن دائرتي المقربة فانت غريب، لا اهمية لك في حياتي.