الرئيسية المواضيع تدوير الزوايا

بايدن في عيون الأمريكان.. ضعيف كـ"دمية" يحركها آخرون

  • منذ أسبوعين - Sunday 11 February 2024

بايدن في عيون الأمريكان.. ضعيف كـ"دمية" يحركها آخرون

AF

قالت صحيفة "وول ستريت جورنال" الأمريكية، إن "الزمن" ليس أكبر التحديات التي يواجهها الرئيس الأمريكي جو بايدن، لكن التحدي الأكبر أن العديد من المواطنين لم يعودوا يروا فيه سمات القائد القوي الذي يقود البلاد لمرحلة الاستقرار.

وقالت الصحيفة إنه يمكن للرئيس أن يشغل دور رجل دولة عالمي، أو مفاوض رئيسي مع الكونجرس، أو المستشار العام خلال الأوقات الصعبة، أو فنان على شاشة التلفزيون. لكن يكمن التحدي الذي يواجه الرئيس بايدن في أن العديد من الناخبين لا يرون أنه يجسد أياً من هذه الهويات، على الرغم من نجاحه في تحقيق مجموعة من الإنجازات التشريعية والدبلوماسية. وبدلاً من ذلك، يرى هؤلاء الناخبون أن بايدن فشل في شغل منصب الرئاسة بشكل كامل.

وأثار تقرير طبي صدر الخميس الماضي، عن قدرات بايدن العقلية، موجة كبيرة من التساؤلات، أهمها ما إذا كان بايدن قادرا على إدارة الولايات المتحدة لولاية ثانية أم لا.

تقول الصحيفة ذاتها أنه وعلى الرغم من أن هناك رؤساء آخرين وقعوا في مثل تلك الأخطاء، إلا أن بايدن فشل في أن يبني صورته كقائد قوي، أو حتى أن يخلق رابطة عاطفية مع الناخبين.

ورغم أن بايدن كان له بعض الإنجازات على الصعيدين الداخلي والخارجي، ومع ذلك عندما يُسأل الناخبون، غالبًا لا يمكنهم ذكر أي من إنجازات بايدن. ويتوقع البعض أنه ليس في الواقع الشخص المسؤول، وأن أشخاصًا آخرين في الإدارة أو الكونجرس هم الذين يحركون الخيوط.

وشكك الناخبون في قدرات بايدن حتى قبل زلاته الأخيرة. وعندما طُلب منهم مقارنة المرشحين المحتملين من الحزبين الرئيسيين للبيت الأبيض هذا العام، قال 14% فقط إن بايدن يتمتع بأكبر قدرة بدنية على التحمل ليكون رئيسًا، بينما اختار 48% ترامب، حسبما أظهر استطلاع للرأي أجرته صحيفة وول ستريت جورنال في ديسمبر. وقال 29% فقط إن بايدن أكثر لياقة عقلياً للعمل كرئيس، مقارنة بـ 45% اختاروا ترامب.

وقال التحقيق الذي أجراه روبرت هور، المحامي الأمريكي السابق من ولاية ماريلاند خلال إدارة ترامب، إنه لا يوجد ما يبرر توجيه اتهامات جنائية ضد بايدن، لكنه كان مهملًا في الاحتفاظ بوثائق سرية منذ أن كان نائبًا للرئيس.

وعن علاقة بايدن مع ناخبية كان الأقل وضوحا من الذين سبقوه، فلقد أجرى عددًا أقل من المؤتمرات الصحفية من أسلافه الخمسة - حوالي 33 مؤتمرًا، مقارنة بـ54 لترامب، و65 لباراك أوباما في هذه المرحلة من رئاسته، وفقًا للسجلات، التي تتبعتها مارثا جوينت كومار من جامعة توسون.

كما أجرى بايدن مقابلات إعلامية أقل بكثير من الرؤساء الجدد الآخرين، على الرغم من أنه يتحدث بشكل غير رسمي في كثير من الأحيان مع الصحفيين، وفقًا لسجلات كومار.

إقراء أيضا