الرئيسية المواضيع تقنية واعلام

عام على العربية فيلكس مالذي اضافه موقع AF للمحيط الاعلامي تقييم العام المعيقات والمنجزات

  • منذ 5 أشهر - Tuesday 05 September 2023

عام على العربية فيلكس مالذي اضافه موقع AF للمحيط الاعلامي تقييم العام المعيقات والمنجزات
AF متابعات
متابعات عبر وكالات الانباء 

AF

خرج  موقع العربية فيلكس في الثالث من سبتمر العام الماضي، لكن تأسيسه سبق هذا التاريخ بشهر على الاقل، حيث بدأ تصميم الموقع، في شركة الاستضافة اليمنية في صنعاء مع المهندس المتعاون زكريا الكينعي، ومن بعدها بدأ الموقع بالتواجد في الحيز الفضائي للانترنت باسمه العربية فيلكس والعربية السعيدة 

 

النجاح عملية مستمرة والفشل هو التوقف 

والان سيبدأ  تجميع فريق العمل، مؤسسة الموقع الصحفية والكاتبة اليمنية منى صفوان ، وكان التركيز ان يكون الفريق من الشباب والكتاب من الجنسين ، وبدأ الموقع بفكرة طموحة، بأن يعمل على جمع اكبر عدد من المتحمسين للفكرة

لفكرة موقع مستقل مالياً، ومهنياً، يعمل في المساحة الخالية في الاعلام العربي واليمني حيث الاستقطاب السياسي على حساب المهنة، وكانت الامور واضحة من البداية من خلال سياسة التحرير، ميولنا وافكارنا السياسية ليس لها علاقة بعملنا ومهنتنا، وتناولنا للاخبار 

 

ضد الحرب ولكن صناع للسلام

 

وتم تحرير سياسة الموقع فيما يخص اليمن والعالم العربي ومن يوافق ينضم، وكانت اهم بنوده اننا في AF

ضد الحرب الاهلية والاعتداء الخارجي على اليمن من اي دولة كانت

دورنا صناع للسلام والتسامح والتعايش ، تقبل الجميع دون تميز 

مع العدل المساواة خارج  التحيز المناطقي والطائفي وعلى مسافة واحدة من جميع الاطراف

قضية فلسطين مركزية ولها الاهمية ولا جدال في مسألة التطبيع وتجريم وتحريم اي انحياز اعلامي له

دعم المحور الشرقي لاننا اساساً شرقين وعرب، وتعزيز القيم الشرقية 

ضد تعميم الشذوذ في الاعلام ومع حماية قيم الاسرة والمجتمع

 

الموازنة الصفرية .. 

 

كان يجب ان تكون الامور واضحة، وخاصة الامور المالية، فلم يحصل الموقع على تمويل من أي طرف او جهة، وهذا سمح له بالتحدث والتحرك بحرية ، ضد اي اجراء يقوم به اي طرف اقليمي او محلي

لكن عدم الدعم ايضاً اعاق وقلص عمل الموقع ، الذي لم يستطع ان يلتزم بمكافات شهرية ثابته، وهذا سبب في تعثر الموقع لفترات كثيرة خلال عام، ولكنه كان ضرورياً في البداية ليؤكد ويثبت استقلاليته، وقد كان

اشتهر كموقع مستقل، يقول كلمة الحق دون حواجز، ضد الحرب ولكن يدعم عملية السلام، ويستعد لدخول المرحلة القادمة وهي مرحلة الاستقرار

التمويل : مبدئياً تم الاتفاق مع شركة اعلانية في اسطنبول لتبدأ بوضع اعلاناتها منذ الاسابيع الاولى لانطلاق الموقع، في محاولة لان يمول الموقع نفسه لنفسه 

لذلك من المهم تعزيز  الامل ، وبث روح التفاؤل  لدى عدد كبير من الصحفيين الشباب ، وتثبت ايمانهم بأن اعادة رونق المهنة وقيمتها وسلطتها ليس مستحيلاً، العربية فيلكس تجربة متواضعة، في بدايتها، وتطمح لتكون المؤسسة الكبيرة الرائدة، ومازالت ابوابها مفتوحة للجميع للمساهمة والتأسيس

 

المؤسسين

 

وخلال عام تعاون مع كثير من الكتاب والصحفيين الشباب، الذين اثروا الموقع بكتابتهم واسمائهم، ولكن من صمدوا للنهاية ويدخلون معه العام الثاني هم

رشا كافي وهدير ابو العلا واسلام عبد التواب الذين يسهمون في الموقع كمؤسسين اليوم .