الرئيسية المواضيع سياسة واقتصاد

اليمن: تصعيد حاد بين المجلس الرئاسي ورئيس الحكومة .. ليس الهجوم الرئاسي الاول.. قليل الفعل كثير الكلام .. وتهم بالفساد.. ومطالب بالتحقيق والبرلمان يطالب بوقف الاتفاقيات التي وقعها رئيس الوزراء..

  • منذ 8 أشهر - Tuesday 29 August 2023

اليمن: تصعيد حاد بين  المجلس الرئاسي ورئيس الحكومة .. ليس الهجوم الرئاسي الاول.. قليل الفعل كثير الكلام .. وتهم بالفساد.. ومطالب بالتحقيق والبرلمان يطالب بوقف الاتفاقيات التي وقعها رئيس الوزراء..

AF


‏عضو المجلس الرئاسي يتهم رئيس الوزراء بالفساد

‏عثمان مجلي نائب رئيس مجلس القيادة يطالب بإحالة رئيس الوزراء معين عبدالملك وكل من له ارتباط بالملفات المشمولة بتقرير ورسالة مجلس النواب للتحقيق وإلغاء الإتفاقيات التي وقعت  والتي تمس الثروات السيادية للدولة

 

فهناك مساع حكومية لبيع 70 بالمئة من عدن نت، وهي الصفقة التي قالت الحكومة إنها مجرد شراكة ودعم من قبل دولة الإمارات، ومررتها رغم اعتراض عدد من البرلمانيين في رسائل وجهت لرئيس الوزراء، وكذا عدم صدور تقرير لجنة تقصي الحقائق البرلمانية.

البرلمان يفضح الحكومة

 

وصدر تقرير اللجنة البرلمانية مؤخراً وكشف أن "العديد من الأجهزة الحكومية التي جرى تقصي الحقائق بشأنها لم تلتزم بأبسط القواعد القانونية في ممارستها لواجباتها وخالفت الدستور والقانون

وتم تعطيل قانون المناقصات والمزايدات وعدم تشكيل اللجنة العليا للمناقصات وتفعيل دورها، وكذا هيئة مكافحة الفساد، مما جعل باب العبث والفساد مفتوحاً على مصراعيه دون رقيب أو حسيب واختزال تلك الأجهزة الرقابية باللجان الفنية المشكلة من الحكومة في مخالفة صريحة للقوانين النافذة ذات العلاقة" وفق ما ذكر التقرير.

 

ليس الهجوم الرئاسي الاول على معين  

 

سبق مجلي في هجومه على معين هجوم  عضو المجلس الرئاسي في اليمن عبدالرحمن المحرمي، الذي فتح  النار على رئيس الحكومة معين عبدالملك واصفا إياه بانه يعمل بلا حس وطني .

 

وانه  كثير الكلام قليل الإنتاج، هناك أشياء ممكن القيام بها ومتاحة ولم يقم بها وكأنه ليس مسؤول عن الأوضاع ولا نشعر أنه يريد أن يحقق أي إنجاز ولو على مستوى الأشياء الممكنة المطلوبة منه. فمعين عبدالملك ومن حوله هم الذين طالبوا باسقاط النظام في 2011 في الساحات

فلا يمكن من كان دأبه إسقاط وتخريب النظام أن يعمل على إصلاح النظام أو أن يقدم أقل الخدمات للشعب ويحارب الفساد ... إلا من رحم الله وهم قليل جداً. هناك حقائق كثيرة تدين الدكتور معين على إخلاله بالوظيفة العامة وتفريطه في كثير من الأمور وتأخير الكثير من الإصلاحات وعدم العمل على ترشيد المال العام ومراعاة وضع الشعب.