الرئيسية المواضيع تقنية واعلام

البضائع الامريكية تقاطع الحوثيين!!

  • منذ 6 أشهر - Thursday 10 August 2023

البضائع الامريكية تقاطع الحوثيين!!
AF متابعات
متابعات عبر وكالات الانباء 

AF

 

 

"البضائع الامريكية" تقاطع جماعة انصار الله الحوثية في صنعاء.. ماوراء اغلاق قنواتهم وصفحاتهم على يوتيوب  وفيسبوك

 

بعد ان اغلقت جماعة الحوثي عشرات القنوات الاخبارية اليمنية، والمواقع والصحف المحلية التي كانت تصدر في صنعاء ، وضيقت على حرية التعبير ، واعتقلت وحاربت ولاحقت الصحفيين وصناع الرأي ، والمحتوى، جاء الجزاء من جنس العمل، وأُغلقت قنواتها في مواقع التواصل الاشهر عالمياً.

 

فقد أغلقت شركة "يوتيوب" 18 قناة تابعة لجماعة  الحوثي على الموقع الإلكتروني الذي يسمح لمستخدميه برفع التسجيلات المرئية ومشاركتها عبر الإنترنت.

وفي عالم اليوم ان لم تكن موجوداً في المنصات الامريكية الخاصة بالسوشل ميديا والعالم الافتراضي ، فأنت غير موجود في عالم الانترنت، حتى وان كان لديك قنوات تلفزيونية.

 

فاغلاق قنوات جماعة الحوثي في منصات "امريكية"، يندرج تحت سياسة "قمع حرية التعبير"، وهو امر مستجهن ومرفرض، لكنها هي  ذاتها سياسة الجماعة في صنعاء، من قمع للكلام والتعبير والكتابة وتكميم الافواه!

 
‏فالمنصات الامريكية تحدد من يتكلم وماذا يقول ومن يصمت في ملكها الخاص، وتحدد شروطها ، ومن تعتبره ارهابياً، فهذا فضاؤها الخاص، لكن صنعاء ليست ملكاً خاصاً لجماعة واحدة، لتفرض شروطها واعلامها! في يمن التعدد والتنوع والديمقراطية! 


‏والغريب ان البضاعة الامريكية هي من قاطعت الحوثي وليس العكس، وبعدها بدأت الجماعة بحملة لمقاطعة هذه المنصات، وهو مجرد رد فعل معاكس لما حدث. 


ذكرت وكالة "سبأ" الحوثية، أن ما يسمى "الإعلام الحربي" التابع للميليشيا، أدان "إقدام إدارة شركة يوتيوب على إغلاق 18 قناة من قنواته، وفرقة أنصار الله، ووحدتي الإنتاج الفني، والوثائقي، وروضة الشهداء على يوتيوب".

 

وأشارت الى أن "عدد المشتركين بالقنوات المغلقة أكثر من 500 ألف، كما تحتوي القنوات المغلقة على أكثر من سبعة آلاف فيديو كان قد بلغ عدد المشاهدات لها أكثر من 90 مليون مشاهدة".

 وقال الإعلام الحربي الحوثي إن "إغلاق منصاته إلى جانب منصات أخرى على "يوتيوب" و"فيسبوك" و"تويتر" مؤخرا يؤكد ازدواجية المعايير وسياسة الكيل بمكيالين التي تنتهجها إدارة هذه الشركات دعما للأعمال العدائية"، حسب وصفها.

 

دشنت انصار الله الحوثية حملة إعلامية في وسائل التواصل الإجتماعي واعلامها المرئي والمسموع للمطالبة بإغلاق منصات يوتيوب و فيسبوك بعد إغلاقها لعدد من الحسابات الحوثية  .


الحملة  جائت رداً على إغلاق يوتيوب و فيسبوك لقنوات وصفحات الإعلام الحوثي ، والتي تأتي في إطار سياسية المنصتين القائمة على إغلاق القنوات والصفحات التحريضية والتي تصنفها  ب "الأعمال الإرهابية" .

وأعتبر بعض الناشطون ان هذه الحملة مقدمة لإغلاق المنصتين وحضرها من العمل في اليمن والتي سيتضرر منها شريحة كبيرة بعد إعتماد الشباب وخاصة طلاب الجامعات والمعاهد والمدارس على قناة اليوتيوب للاستفادة من الدروس والتجارب المحملة في يوتيوب وخاصة بعد تدني المستوى التعليمي نتيجة لإيقاف   لمرتبات المدرسين والأكاديميين .