الرئيسية المواضيع سياسة واقتصاد

ركود الطبقة الغنية يضرب الاقتصاد الأمريكي

  • منذ 10 أشهر - Tuesday 11 July 2023

ركود الطبقة الغنية يضرب الاقتصاد الأمريكي
اسلام عبدالتواب
مراسل صحافي مصري من القاهرة- للشأن المصري ، ومحرر صفحة الرياضة في AF

AF

تقترب أمريكا من سيناريو اقتصادي يحلم به الغالبية العظمى، لكن ربما لا يشعر بعض أغنى أثرياء البلاد بسعادة غامرة، بسبب معدل التضخم.

وقال موقع "بيزنس إنسايدر" الأمريكي، في تقرير، أن ​​معدل التضخم في الولايات المتحدة ينخفض نحو هدف الاحتياطي الفيدرالي البالغ 2٪، مع بقاء معدل البطالة ثابتًا عند 3.6٪ في مواجهة الارتفاعات الشديدة لأسعار الفائدة من جانب البنك المركزي.

وقال التقرير، إن المتنبئين بدأوا يشعرون بالتفاؤل بشأن النمو، ويقدرون أن الناتج المحلي الإجمالي للولايات المتحدة ارتفع بنسبة 1٪ في الربع الأخير، وفقًا لمجلس الاحتياطي الفيدرالي في فيلادلفيا، لكن هذا لا يعني أن بعض الناس لا يشعرون بالألم، فهناك نوع مختلف من الركود الاقتصادي يلوح في الأفق ما يسمى "بالطبقة الغنية".

 ولم يكن لاهارت يشير إلى إيلون ماسك ومارك زوكربيرج، اللذين تتضخم ثرواتهما التي تقدر بمليارات الدولارات بفضل انتعاش سوق الأسهم المدعوم بالذكاء الاصطناعي، ولكن بدلًا من ذلك إلى الأشخاص الذين تضعهم رواتبهم السنوية ضمن أعلى 25٪ من أصحاب الأجور في الولايات المتحدة. يكسب أعضاء هذه المجموعة أكثر من 90 ألف دولار سنويًا، وفقًا لمكتب إحصاءات العمل.

وضرب تسريح العمال هذه المجموعة بشدة في النصف الأول من عام 2023، حيث قامت الشركات ذات الأجور المرتفعة بخفض الوظائف في محاولة لخفض التكاليف.

كما تجاوز نمو الأجور لأدنى 25٪ الربع الأعلى خلال الـ12 شهرًا الماضية، في حين أن التباطؤ الكبير في الإنفاق على العلامات التجارية الفاخرة هو علامة أخرى على أن فاحشي الثراء بدأوا في القلق بشأن الركود الاقتصادي.

ونوه بأنه بالنسبة للبعض فإن "الثراء" سيكون سببًا للاحتفال، ومستويًا محتملًا في بلد، حيث يتفوق عدم المساواة على الدول الغنية الأخرى، وتتركز الثروة بشكل غير متناسب في أيدي 1٪ الأعلى، وبالنسبة للآخرين إنه مجرد تذكير بأن الاقتصاد يتباطأ، ولكن ليس بالضرورة بالطريقة التي توقعناها.